مرحباً بكم فى عالم الإبداع السودانى


    في فمي يتكاثر صوتك كقطعة السكر

    شاطر
    avatar
    اخلاص محمد الحسن
    مبدع جديد
    مبدع جديد

    تاريخ التسجيل : 19/01/2011

    في فمي يتكاثر صوتك كقطعة السكر

    مُساهمة من طرف اخلاص محمد الحسن في السبت أبريل 16, 2011 8:27 am

    ــ ..
    صلة الأشياء بي أصبحت أكثر قوة و جزامة بأني أنثى يليق بها .. صوت خرير الماء / و حياكة الأقمشة , و غناء الصبح في فم العصفور الأبيض الرشيق .
    أصبحت الأشياء الجميلة تلعق أطراف الصباح حتى تصبح على طلة وجنتي .
    أنت يا من تعتقد إني أصبحت هزيلة بعدك و لي قلب مهترئ .
    ها أنا أصلب ظهر وجعي بأبتسامه عميقة .. طويلة .. فاتنة جدا .
    أرتدي فوق هامة عيني نظرات غرور , أتعلم لما ؟ .. لأنك أحببتني و أنا التي تركتك لا أنت .
    لست مغروره بالشكل البشع التي تنظر إليه , لكني بخير جدا مابعد ونات الحنين .
    و أكثر جمالا وأن أوجعني هذا اللعين في حزة ليل كئيب .
    أنام ودمع تعتصر الخروج /أكتمها فأصحو صباحا لا يليق بذكراك و لا حتى ساعة تراك بعينها .
    الأشياء يا , أصبحت لا تلتفت لك و لا .. ترى زاوية قلبك الغامضة / الغاضبة من تلك التصرفات .
    الأشياء يا .. ماتت في غمضة عين , في غياب لا مبرر له , في .. جحود رتب في قلبي قوة لا ضغف !
    أتعلم يا ؟ لست خائفة كما كنت فيما بعدك .. أنا قوية و أستطيع القفز في قلوبهم برشاقة تامة دون أيه جرح .
    قوية جداو أستطيع أيضا التترنح في فاه المساء .. و المشي و المجيء إلى عناقيد الوله بكل حب !
    أنا لا أشتاق لك أبدآآ .. بل أشتاق لأيامي الخالية منك .
    الخالية / التالفة حتى من صوتك , صوتك هذا الذي قتلني !
    أصبحت أقوى الصد .. له / أصبحت أراه يأتيني وأردعة .
    لا تخف يا .. سأكون أقوى من كل ذلك و أقتلعك من حروفي أيضا !
    avatar
    اخلاص محمد الحسن
    مبدع جديد
    مبدع جديد

    تاريخ التسجيل : 19/01/2011

    رد: في فمي يتكاثر صوتك كقطعة السكر

    مُساهمة من طرف اخلاص محمد الحسن في السبت أبريل 16, 2011 8:28 am

    لا لم نمضغ الحنين كلانا فقد كنت وحدي أحمل عتب السنين فوق رمح الوجع تحت / ضلع صدري المكسور !
    كسولة هي الأمنيات الي تترنح بصوتها العال نحو أذن السماء فلا تصل إلا وقد نقصت كلمه رجوت بها ربا أن يعودك إلي .
    فقط , كانت تجعلك بخير من دوني / ومن دوني .. أنت بخير !
    حتما هي الأمنيات مسلوبه من فمي ذات وجع ولكني أقسم وبرب الكون أن التطلب كان ملهوفا نحوك , دعوت الله جهرا و سرا بأن " يعيدني إليك " و " أن يعيدك إلي " رجلا كاملا بكل هذا الحب العظيم الذي تقوله والذي لم أراه .
    يا الله هل هي الأحلام الان تسترق من غض بصر !
    أم تنجب في بكاء عيون عشر , لم أعد قادره على الفهم ولا حالة الأستيعاب بدأت تصيبني .
    أنا موجوعة جدا لدرجة أن الماء , من جسدي قد نفر !
    هل يعقل أن يرتعش جسدي لأجل تعطشه لماء وهل يعقل أن أبكي بلا دمع !
    حسبي أن الحاجة قد قضمت أولي الصبر .. وجعلتني أتسول الحب بشتاه القبيح
    حسبي أن الحاجة قد فكرت أصابع السجم في صدري حتى أصبح ثكلا بعينيك التي لم تراني قط !
    وحسبي أن الحب لم يكتب لي يوما / قط !
    يا الله نحن أولي "الوجع" أعيننا تصيبها الدهشة لكل مرئ , بشر بصوت عال قد زفر نتخيل دائما أن أساطير الوجع تسكننا وحده ,و وحدنا من نتألم .

    avatar
    اخلاص محمد الحسن
    مبدع جديد
    مبدع جديد

    تاريخ التسجيل : 19/01/2011

    رد: في فمي يتكاثر صوتك كقطعة السكر

    مُساهمة من طرف اخلاص محمد الحسن في السبت أكتوبر 15, 2011 6:00 pm

    آطالعك في مرآتي .. أراك في عيني .. في قلبي .. في دمي ..
    هناااك .. اراك في زوايا غرفتي ..
    هناااك اراك في زجاجة عطري الذي طالما اعجبك ..
    طالما اشتممت رائحته بعمق من كياااني ..

    هناا .. هناا اراك في رسماااتي .. وفي لوحاااتي ..
    هنا اراك في يدي .. في حضني .. وبين كفوووفي !!
    هنااا اراك في هوائي .. ومائي .. وسمائي ..


    avatar
    اخلاص محمد الحسن
    مبدع جديد
    مبدع جديد

    تاريخ التسجيل : 19/01/2011

    رد: في فمي يتكاثر صوتك كقطعة السكر

    مُساهمة من طرف اخلاص محمد الحسن في السبت أكتوبر 15, 2011 6:04 pm

    تِكْ
    .... تِكْ
    ......... تِكْ


    وَ
    .......... إنهمَر الغيَابْ .. هجراً ..
    حتّى غرِقْتُ في " غيآهِبْ الغيَآب " المُرّ ذآكْ ..
    .
    تِكْ .. تِكْ .. تِكْ.. تِكْ ~

    وبدأتْ تنزَفُ جروحْ الإشتيآق " حنيناً .. حنينآ ..’,
    ............... عتمَه .. ظلآمٌ حآلِكُ أسوداً يخيّم " معآلم الأمَلْ "
    التي كآنتْ يوماً .. تسكُن هآ هُنآ .. /’,
    .
    ذآت حُزنٍ أبْدو , إذْ أَشُّع بِه ..
    خيبَة حظٍّ تجرُفْ بِي نحّو هزّات غصنٍ آيلٌ للإنجرآف
    مع تيآرآت الحُزنْ العآبِرَه , ’..
    البعيده جداً عنْ تيآرآت الأمَل الوضّاء ..’,
    .
    وَ مآ زآلتْ تُ تكتكْ .. تِلكْ المُوسِيقَى الكلآسِيكيّه
    فَوق مرْءَاً مِن " ضعفْ وإنكسآر أشْوآقِي ..!
    .
    ويحُهّا من .. ظآآآآآلِمَه ..!!

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 9:00 am