مرحباً بكم فى عالم الإبداع السودانى


    عندما تصاب الحبال بالشيخوخة!

    شاطر
    avatar
    Admin
    admin
    admin

    تاريخ التسجيل : 28/05/2010

    عندما تصاب الحبال بالشيخوخة!

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة مايو 28, 2010 10:25 pm

    الحبال الصوتية..تهتز شجنا فتمتدنا طربا وابداعا..فهي رأسمال المطربين ولكنها بالمقابل هل تجد الاهتمام اللازم للمحافظة عليها؟
    ولو تتبعنا التحورات التي تحدث لتلك الحبال في المراحل السنية المختلفة للانسان قد نجد ان هنالك خطوطا فارقة مابين الطفولة والمراهقة ومابين الشبابية والكهولة قد لايكون هنالك اختلافا ملحوظا لدي الاناث في المرحلة الاولي منها..ولو تتبعنا مسيرة بعض المطربين والمطربات الصغار الذين ابدعوا واجادوا عبر بعض برامج تقديم المواهب فوجدوا القبول الكبير والتجاوب من الجمهور والمستمعين..ولكن وصلنا الي الخط الفاصل الاول بالتالي تحدث التغييرات الثانوية لمرحلة البلوغ وآثارها الواضحة..بالنسبة للطفلة ربما ازدادت نعومة الصوت وبالمقابل تفقد تلقائية الاداء الطفولي الذي يتحول الي وضعية اقرب للثبات المحكوم بالخجل الانثوي المصاحب لتلك التغييرات النفسية والجسمانية المودعة لمرحلة الطفولة..ولكن عند الطفل يكون التغيير الصوتي عنيفا مابين الصوت الطفولي الرقيق والصوت الخشن والغليظ المميز للمرحلة التالية..
    ولا ادري اصرار احد هذه المواهب في الغناء في هذه المرحلة التي اعتبرها «انتقالية» يكون فيها الصوت غريبا حتي علي صاحبه ناهيك عن الاداء وامكانيات التحكم الصوتية في بعض المقاطع..استمعت اليه ورثي حالي له..بل حدث تشويش لتلك الصورة الزاهية المنطبعة في ذاكرتي السماعية..واستحضر هنا خلال احدي متابعاتي لبرنامج توثيقي قبل عدة سنوات ذكر عرضيا هذا الاثر الذي يخص احد كبار الفنانين الآن وقد قدم نفسه بصوته الطفولي..ونصحوه بالتوقف عن الغناء عند بدء التغييرات الصوتية عنده فسافر غاضبا ولكنه راجع نفسه واستفاد من ذلك التوقف وواصل بعد استقرار صوته وتجاوزه لتلك المرحلة الحرجة..كما ذكر المقدم بانها كانت ستكون صدمة له اذا اصر علي المواصلة ولن يستمر طويلا..
    قد تحدث نقلات سنية أخرى من الناحية الصوتية في مرحلة الشباب ويمكن ملاحظة الاداء الصوتي في التسجيلات القديمة للدكتور محمد الامين في ستينيات ومطلع سبعينيات القرن الماضي..واجاد بنجاح كبير في الاداء متحكما باسلوبه الخاص محافظا علي القالب اللحني حتي لتلك الاغاني بالصوت «القديم» ان صح تعبيري ..
    حقيقة لقد حزنت كثيرا وانا اري احد كبار المطربين عبر احدي الفضائيات السودانية في تسجيل خاص وقد شاخ صوته تماما..وصار غريبا أقرب للتشويه ولو لم اشاهد لغالطت سمعي بأنه شخص آخر..وليس هذا نموذج وحيد بل هنالك عدة نماذج لديهم مشاكل في حبالهم الصوتية مع تقدم العمر..فلماذا يصرون علي الغناء ألا تكفي تلك الذخيرة الابداعية التي اثروا بها الساحة الفنية..وصارت متداولة اوساط المطربين الشباب ينطلقون بها في بداياتهم..
    فان كانت هنالك رغبة للاشباع الذاتي اصرارا علي مواصلة الغناء مع التغيرات الصوتية فيجب ان تكون بعيدا ان وسائل الاعلام حتي لاتهتز الصورة..
    ولماذا نفتقد الجرأة في اتخاذ قرار بالاعتزال الرسمي محافطين علي تلك الامجاد التي قدمناها طالما فشلنا في المحافظة علي صحة حبالنا الصوتية؟
    الموضوع قد يستفز البعض ولكنني ارجو ان نكون واقعيين طالما توفرت لنا سبل الحل..ونرجو من الاخوة والاخوات اصحاب الخبرات في مجال الاصوات المساهمة..وكذلك آراء الأطباء ..وهنا اطرح سؤالا هل هنالك مراجعات دورية للاخوة المطربين لصحة حبالهم الصوتية..وماهي المخاطر ومسبباتها..
    نطرح لكافة المبدعين الموضوع للنقاش

    مع تحياتي ومودتي

    منقول من مكتبة الأغنيه السودانيه الكاتب (طارق نصر عثمان)

    ود كوستى
    مبدع جديد
    مبدع جديد

    تاريخ التسجيل : 02/06/2010

    رد: عندما تصاب الحبال بالشيخوخة!

    مُساهمة من طرف ود كوستى في الإثنين يونيو 07, 2010 10:48 am

    كتيرين يا أستاذ المفروض يقيفو خلاص بدون ذكر اسماء
    avatar
    Admin
    admin
    admin

    تاريخ التسجيل : 28/05/2010

    رد: عندما تصاب الحبال بالشيخوخة!

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة ديسمبر 24, 2010 7:05 pm

    الف شكر على المرور ياود كوستى

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 7:18 pm