مرحباً بكم فى عالم الإبداع السودانى


    مصطلحات سينمائية مهمه

    شاطر
    avatar
    ملهم كردفان
    مبدع جديد
    مبدع جديد

    تاريخ التسجيل : 01/06/2010

    مصطلحات سينمائية مهمه

    مُساهمة من طرف ملهم كردفان في الثلاثاء يوليو 06, 2010 7:43 pm


    السينما Cinema

    فن صنع الصور المتحركة. والصور المتحركة عبارة عن سلسلة من الصور الفوتوغرافية المتلاحقة تؤخذ لأجسام في أوضاع متتابعة ومتغيرة تغيرا طفيفا ثم تعرض على الشاشة بسرعة بحيث تبدو, في رأي العين, وكأنه صورة متصلة تتحرك فيها الأشياء تحركا طبيعيا. والمبدأ الذي تقوم عليه السينما بسيط جدا, ويتلخص في أن العين تحتفظ بالصورة التي تراها فترة تبلغ جزءا من ثانية, فإذا تسنى لها أن ترى سلسلة من الصور الساكنة, المتعاقبة إحداها إثر الأخرى بسرعة معينة, بدا لها وكأن تلك الصور تتحرك على نحو موصول.والواقع أن الصور تعرض, في السينما, بمعدل أربع وعشرين صورة في الثانية الواحدة. وقد ولدت السينما يوم اخترع الإنكليزي وليم فريز غرين Friese Green صندوقة السحري Magic Box عام 1888 وكان هذا الصندوق عبارة عن كاميرا سينمائية بدائية تمكن بواسطتها عام 1890 من تصوير مشاهد لحركة السير في أحد شوارع لندن. ومنذئذ تطورت صناعة السينما وخطت خطوات واسعة إلى الأمام بفضل التحسينات التي أدخلها عليها توماس أديسون والأخوان لوميير وغيرهم. وكانت السينما في بادئ الأمر صامتة. وفي عام 1927 أصبحت صائتة بعد أن أدخلت عليها الموسيقى. وفي عام 1928 صارت ناطقة. وفي أواسط الثلاثينات أنتج أول فيلم بالألوان

    الميلودراما Melodrama


    تمثيلية تعتمد على الحادثة والعقدة أكثر مما تعتمد على تصوير الشخصيات. وهي تتميز بالعاطفية الرومانتيكية وبالاهتمام بعنصري التشويق والإثارة, على نحو مغالى فيه, كما تتميز أيضا بأنها تنتهي, عادة, نهاية سعيدة. وكانت الميلودراما, في عهودها الأولى, لا تخلو من الموسيقى والغناء والرقص. وإنما نشأ المسرح الميلودرامي, أول ما نشأ, في فرنسا, خلال القرن الثامن عشر, بتأثير من مسرحية بيجماليون لجان جاك روسو وقد مثلت أول مرة عام 1770. ومن ثم انتشرت في آنكلترا والروسيا والولايات المتحدة الأميركية, في القرن التاسع عشر. حتى إذا كان القرن العشرون ضعف شأن الميلودراما وفقدت شعبيتها

    الكوميديا المرتجلة

    شكل مسرحي إيطالي ازدهر في أوروبا ابتداء من القرن السادس عشر إلى أواخر القرن الثامن عشر واتسم بالارتجال انطلاقا من حبكة مسرحية مكتوبة. تطورت الكوميديا المرتجلة عن الميم أو التمثيلية الإيمائية. ومن مزاياها أن ممثليها كانوا يؤدون أدوارهم وهم مقنعون. موضوعها السائد حب جارف يجمع بين فتى وفتاة, حتى إذا حال الأهلون دون زواجهما مد إليهما الخدم يد العون وكانت النهاية سعيدة

    التراجيكوميديا Tragicomedy

    شكل من الدراما تلتقي فيه العناصر التراجيدية والكوميدية. والواقع أن بعض التراجيديات الإغريقية تتكشف عن عناصر كوميدية, ولكن هذه العناصر تظل هامشية بالقياس إلى الصفة التراجيدية الغالبة على تلك الآثار. وخلال عصر النهضة اتخذت التراجيكوميديا مفهوما جديدا فأصبحت تعني كل مسرحية لا تنتهي بالموت بل بمشارفة بعض أبطالها عليه. وفي العصر الحديث اجتذبت التراجيكوميديا الكتاب الذين ارتبطت أسماؤهم ب-<مسرح اللامعقول>. ومن أحسن الأمثلة الحديثة عليها مسرحية <في انتظار غودو> En Attendant Godot لصموئيل بيكيت Beckett, وهي مسرحية لا نهاية فاجعة ولا نهاية سعيدة لها

    الكوميديا Comedy

    مسرحية نثرية أو شعرية تهدف إلى التسلية والإمتاع من طريق معالجة الموضوعات الخفيفة, أو - كما يقول. أرسطو - من طريق معالجة بعض العيوب البشرية بأسلوب هزلي يثير الضحك. وقد تعالج الكوميديا أحيانا بعض الموضوعات الجدية أو العميقة ولكنها تفعل ذلك بطريقة خفيفة أو ساخرة. وأيا ما كان, فهي تنتهي دائما نهاية سعيدة. وفي الملهاة تتلاحق المشاهد الحافلة بالمفارقات والتناقضات وسوء الفهم. ويعتبر أريستوفان وشيكسبير وموليير من ألمع نجوم التأليف الكوميدي في تاريخ الأدب العالمي كله

    التراجيديا Tragedy

    مسرحية شعرية أو نثرية تعالج موضوعا جديا أو جليلا وتصور صراعا بين البطل (وهو في التراجيديا الكلاسيكية ملك أو أمير أو نبيل عادة) وبين قوة عليا أقوى منه (كالقدر أو المجتمع أو الظروف) ينتهي آخر الأمر نهاية فاجعة تثير الإشفاق أو الرعب. وقد يطلق المصطلح على الآثار الأدبية غير المسرحية (كبعض الروايات) التي تشبه التراجيديا موضوعا ومضاعفات وخاتمة. وإنما نشأت التراجيديا مع نشأة المسرح اليوناني. ويعتبر ثسبيس, وهو شاعر يوناني من أهل القرن السادس قبل الميلاد, مخترع التراجيديا الإغريقية; في حين يعتبر إيسخيلوس وسوفوكليس ويوريبيديز أعظم التراجيديين الإغريق


    منقول

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 7:23 pm